توجيه عام التربيه المسرحيه بالشرقيه
Idea
أهلا ً بك زائرنا العزيز , يسرنا إنضمامك لموقعنا موقع توجيه عام التربيه المسرحيه بالشرقيه , من خلال الضغط على كلمة التسجيل , و شكرا ً ,,, إدارة الموقع ,,,,,,

Smileهاني صيام Smile


توجيه عام التربيه المسرحيه بالشرقيه

الموجه العام الأستاذ : السيد محمود عبد الله
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
موقع توجيه عام التربيه المسرحيه بالشرقيه ,,, أخصائي التربيه المسرحيه بمحافظة الشرقيه ,,, تحت إشراف السيد الموجه العام الأستاذ - السيد محمود عبد الله      عهد جديد من العمل الصادق    Smile     Embarassed     Crying or Very sad     Smile                                           


شاطر | 
 

 دور المسرح المدرسي في بناء شخصية الطالب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هانى رمضان
مسرحي جديد
مسرحي جديد
avatar

عدد المساهمات : 3
نقاط : 1907
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 16/12/2012
العمر : 37

مُساهمةموضوع: دور المسرح المدرسي في بناء شخصية الطالب    الأحد ديسمبر 16, 2012 11:10 pm





دور المسرح المدرسي في بناء شخصية الطالب






يكشف المواهب ويصقلها -
حوار – عبدالله بن محمد المعمري:-- يشكل النشاط المسرحي احد الانشطة المدرسية الطلابية التي تجد مكانها وحضورها وتفاعلها الايجابي في البيئة المدرسية بما يحقق الاهداف المنشودة من هذا النشاط.
وفي حوار مع راشد بن خلفان بن راشد المزروعي مشرف نشاط مدرسي (المسرح) بمدرسة سعيد بن المسيب للتعليم الاساسي بولاية شناص يوضح من خلاله اهمية المسرح المدرسي ومدى مساهمته في ثقافة الطالب وكيف ان المسرح يعزز المواد التعليمية والأهداف التربوية ويساهم في تحقيقها وغيرها من الجوانب المتعلقة بهذا الجانب.

بداية يتحدث راشد المزروعي عن مدى مساهمة المسرح فيما يتلقاه الطالب من ثقافة أدبية وعلمية ويقول: للمسرح دور كبير في تشكيل ثقافة الطالب الادبية فهو يوجهه نحو التمسك بالسلوك الايجابي في المجتمع ويبين له السلوك الخاطئ واثر هذا السلوك عليه كفرد او المجتمع بطريقة غير مباشرة وبشكل مشوق ، الى جانب تقديمه للمعلومة العلمية بطريقة سهلة ومبسطة وباسلوب سريع نوعا ما.
ويضيف المزروعي: مع التطور في كافة المستويات الثقافية والادبية والعلمية التي يشهدها المجتمع نجد ان النظرة للمسرح المدرسي قد تغيرت بصورة ايجابية اكثر مما كانت عليه في السابق حيث كان المجتمع في السابق ينظر الى المسرح ومسرح العرائس الذي يعد جزء من المسرح المدرسي بانه ملهاة ومضيعة للوقت لكن سرعان ما تغيرت هذه النظرة للافضل وبدأ يستخدم المسرح المدرسي ومسرح العرائس كوسيلة لاثراء الملتقيات بالتلقي بالمعلومات المفيدة وبث السلوك الحسن ونبذ السلبيات وهناك مسوؤلون تربويون لديهم المام بالمسرح المدرسي واهميته والمتخلفون عن هذا الركب بداو يلتحقون بهم ويشعرون باهمية هذا النشاط والمدرسة بكل افرادها وهيئاتها اصبحت تعي اهمية المسرح المدرسي وتحاول تقريب وجهات النظر بينها وبين بعض اولياء الامور لتوضيح وشرح اهمية المسرح المدرسي.
كما يذكر المزروعي دور وزارة التربية والتعليم ودعمها للمسرح المدرسي ويقول: لا احد ينكر الجهود الكبيرة التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم في دعم النشاط المسرحي وتشجيعه وذلك من خلال اعتماده كنشاط ذي اهمية في المدرسة ، واقامة المسابقات المسرحية بشتى انواعها بالمدرسة ثم المنطقة الى ان تصل هذه المسابقات ذروتها على مستوى السلطنة والاهتمام بالمجيدين في المسرح المدرسي ورعايتهم واصدار النشرات والدوريات عن المسرح المدرسي وتقديم الجوائز التشجيعية كل هذا يوضح لنا اهتمام الوزارة بالمسرح المدرسي.
واوضح المزروعي كذلك دور المسرح المدرسي في تعزيز المواد والمناهج الدراسية وتحقيق الاهداف التربوية من خلالها ويقول: يقوم المسرح المدرسي بهذا عن طريق مسرحيات المناهج الدراسية أي تقويم المعلومة بطريقة مسرحية وذلك بتحويل النصوص والدروس الجامدة الى اعمال مسرحية حركية تصل وتعمق في ذهن الطالب افضل من أي طريقة اخرى قد لاتناسب الدرس، وهذا ما نجده في حصص اللغة العربية والتاريخ والعلوم حيث يتبع المعلمون لهذه المواد اسلوب المسرح لعرض وتقديم المعلومات المنهجية في هذه المواد.
اما عن المعوقات التي قد تعيق اداء العمل المسرحي المدرسي فيقول المزروعي: من العوائق التي تعيق المسرح المدرسي وتقدمه : الوقت وعدم وجود منهاج ثابت للمسرح ، وعليه فان هنالك عدة نقاط يمكن تضمينها تحت قائمة ما يحتاجه المسرح المدرسي للارتقاء بدوره في الحقل التربوي ومنها: ايجاد منهاج وحصص تدريس ومشرفين مؤهلين وتسخير مسارح ثابتة في المدارس حالها حال الملاعب الرياضية والمرسم والمختبر في المدرسة ، اضافة الى بحيث تحتوي هذه المسارح على قاعات تضم مكتبة مسرحية وفنيات وتقنيات العرض وديكور وملابس واكسسوارات واضاءة ، بحيث تعطى جميع مكونات المسرح الى الطالب كوحدات دراسية يتعلمها لتختتم في النهاية باعمال تطبيقية على خشبة المسرح.
ويرى المزروعي ان للعوامل الاجتماعية التي قد تعيق المربي او المشرف المسرحي في المدرسة اهمية في صنع نجاح المسرح المدرسي ويقول: العوامل الاجتماعية هي جزء من تكوين الاستاذ او المربي او المشرف التربوي وعندما يشعر ذلك المشرف او المربي بعوامل تحده في البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها فانه يجب عليه ان ياخذ تلك العوامل كجسر للوصول الى هدفه النبيل وهو تنمية هذا المجتمع والمساهمة فيه عن طريق مسرح الطفل لانه العجينة الاولى في تشكيل ثقافة الطفل لكن البعض يغفل عن هذه النقطة الهامة في حياة الطفل.
كما يؤكد راشد المزروعي من خلال عمله في المجال المسرحي على اهمية العنصر التربوي في انجاح دور المسرح المدرسي ويقول: الحقيقة تقال ان جميع العناصر التربوية من مسؤولين ومدرين مدارس ومعلمين كلهم يجدفون في قارب واحد هدفهم الطالب وسبل الارتقاء به تربويا وتعليميا عن طريق المسرح برؤى وافكار متوافقة وجهود يشكرون عليها ، ولو توفرت لديهم الامكانيات المادية بصورة اكبر مماهي عليه الان لابدعوا في هذا المجال. بالاضافة الى ماسبق ذكره وجود خطة ومنهاج وكوادر مؤهلة يحتاج المسرح المدرسي الى خطة موحدة في المناهج التعليمية جميعها بالسلطنة تكون بعيدة المدى هدفها اخراج فنان مسرحي عماني في شتى مجالات المسرح من تاليف واخراج وتمثيل ومتخصصين في السينغرافيا.
اما عن الدعم المقدم للمسرح المدرسي فيقول المزروعي: تعليمية شمال الباطنة من المحافظات التعليمية السباقة في دعم المسرح المدرسي وتشجيعه وذلك من خلال اقامة مهرجان للمسرح المدرسي لمدة اسبوع تقريبا او اكثر ويتضمن الندوات والمحاضرات ومسرحا للعرائس وينتهي بعروض في فن الالقاء والتمثيل والاوبريت، هذا بالاضافة الى الكتيبات والنشرات الموجهة والتي تقدم فيها ابداعات الطلاب في التاليف المسرحي ناهيك عن الجوائز التشجيعية التي تقدم للمدارس بشكل عام والطلاب بشكل خاص ، كما يوجد تعاون بين المسارح المدرسية والمؤسسات الخارجية واخص بالذكر هنا القطاع الخاص الا انه لايوجد ذلك الدعم الكافي الذي يؤدي الى تسهيل امور المسارح المدرسية انا مايخص الفرق الاهلية ومسارح الاندية فلها دور كبير في دعم وتشجيع الطلبةفي المسرح المدرسي ولكن في الاونة الاخيرة بدا هذا الدور يقل.
وعن انجازات المسرح المدرسي وكيفية النهوض به من وجهة نظر راشد المزروعي فيقول: اذا وجدت الارضية الخصبة للمسرح المدرسي فانه بلا شك ينمو ويثمر وسيقطف أُكله مستقبلا اذا استطعنا ان ننمي الكتابة المسرحية والتاليف المسرحي لدى الطلاب واذا تابعنا الطالب منذ نعومة اظفاره واعطائه الفرصة في الاذاعة المدرسية وفي العروض والمهرجانات التربوية والمسابقات واجزلنا في دعمه وتشجيعه ماديا ومعنويا واشركنا ولي الامر في هذه الرؤية بلا شك سياتي يوم ويشار الى المسرح العماني بشكل عام والمسرح المدرسي بشكل خاص بالبنان ، وماتوجيهات واهتمامات جلالة السلطان حفظه الله ورعاه بتشكيل لجنة الدراسة وتتبع امور المسرح والدراما العمانية الا دليل على ايمان جلالته باهمية المسرح والدراما في المجتمع واذا كان هذا الاهتمام نلقاه من لدن جلالته - حفظه الله - فاني اقول للمهتمين بامور المسرح من تربويين وفنانين اثروا المسرح العماني بكل ما يحتاج اليه




albino
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دور المسرح المدرسي في بناء شخصية الطالب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
توجيه عام التربيه المسرحيه بالشرقيه :: المسرح المدرسي .-
انتقل الى: